اجتماع لجنة الشؤون العربية في اتحاد المحامين العرب | الرئيسية | Home
تمت مشاهدتها : 2020 مرة

اجتماع لجنة الشؤون العربية في اتحاد المحامين العرب

Font size: Decrease font Enlarge font
image

اجتماع لجنة الشؤون العربية في اتحاد المحامين العرب

 


  • بدعوة من الأمانة العامة لاتحاد المحامين العرب لاجتماع اللجان الدائمة بالاتحاد فقد قرر مجلس نقابة المحامين في الجمهورية العربية السورية المشاركة بوفد ضم كل من                                                                                                                                    الأستاذ محمد سمير بطرني ­­_أمين سر النقابة _بصفته عضو لجنة شؤون المهنة بالاتحاد                                                                                           الأستاذ الفراس فارس عضو مجلس النقابة _بصفته ممثلا للأستاذ النقيب في اجتماع لجنة تعديل القانون الأساسي واللوائح التابعة للاتحاد                                                                                                                                                                  الأستاذ عمران أحمد عمران الزاوي _ عضو المكتب الدائم _ الأمين العام المساعد بالاتحاد _بصفته مقررا للجنة الشؤون العربية                                                                                                                                                                                            بتاريخ 21/11/2015اجتمعت الوفود المشاركة في مقر الأمانة العامة للاتحاد في القاهرة بحضور رئيس الاتحاد وبرئاسة الأمين العام للاتحاد                                                                                                                                                             أوضح المشاركون في كلماتهم ضرورة قراءة الواقع العربي الراهن بشكل صريح وموضوعي من أجل وضع صيغ تجسيد الفكر القومي العربي ليصبح نواة ومرتكز لمواجهة التحديات كافة وفي المقدمة منها مكافحة الإرهاب ومقاومة المخططات الاستعمارية الرامية الى تكريس الاحتلال وتجزئة وتفتيت الوطن العربي والاستيلاء على مقدراته ومصادرة قراره                                                                                                                                                                                 بعد ذلك بدأت اللجان أعمالها في المكان المخصص لكل لجنة                                                                                                               عقدت لجنة شؤون المهنة اجتماعين (صباحي ومسائي) طرحت فيها مواضيع عدة حول استقلال مهنة المحاماة بين الواقع العربي والمعايير الدولية وحول حق التقاضي وحق الدفاع وتم تسليط الضوء على التطورات القانونية في النواحي المدنية والجزائية والتجارية والملكية الفكرية والتجارة الالكترونية والتحكيم وضرورة تدريس المحاماة في كليات الحقوق في الجامعات العربية وضرورة تطوير مكاتب المحامين وخلق شبكة وتواصل بين المكاتب في الدول العربية وتطوير مراكز التحكيم العربية                                                                                                                                                                     وقد اقترحت اللجنة عقد مؤتمر في أحد العواصم العربية يشارك فيه عدد من المحامين وعدد من مراكز التحكيم في الدول العربية لتبادل المعلومات  والخبرات ومن اجل الحد من هيمنة مراكز التحكيم وشركات المحاماة الدولية وأن يكون المؤتمر في النصف الثاني من شهر أذار لعام 2016م وأن يدعى إليه أيضاً نخبة من فقهاء القانون                                                            وقد كان لورقة العمل التي قدمها الزميل الأستاذ عمران عمران الزاوي _مقرر اللجنة _ الأثر البالغ بحيث أصبحت محور عمل اللجنة  ونظراً لأهمية ما جاء فيها فإننا ننشر نصها كاملاً                                                                                                                _لم يعد خافياً على أحد وليس نكراً إن قلنا أن أمتنا العربية تعيش في هذا الزمن أرذل العمر القومي                                                                                  امة ذات لغة واحدة وذات انتماء اجتماعي واحد يزيد عدد سكانها عبى ثلاثمائة مليون نسمة وتنساح على أمداء جغرافية تزيد على أربعة عشر مليون كم2                                                                                                                                                                          أمتنا التي تقبض على ناصيتي الأطلسي والهادي وتتمدد على شاطئ المتوسط شمالاً وشرقاً وتحتضن البحر الأحمر وتأخذ استراحتها في الخليج                                                                                                                                                                 هذه الأمة التي ظلت ثمانية قرون موحدة السياسة والاقتصاد والتشريع تعيش اليوم مثل دول الطوائف                                                        في حين أننا لانزال منذ قرون متقوقعين ضمن الحدود والمحددات الجغرافية والأمنية والتشريعية والثقافية والاقتصادية                                     وليس هذا فحسب                                                                                                                                                          بل انتشر فينا المرض الطائفي فسيطر على أقوالنا وأفعالنا ونفخ ناصية العداء بين الجار وجاره والزميل وزميله والرفيق ورفيقه      
  • والآن في خضم هذا الواقع المرير.
  • ماذا على لجنتنا أن تفعل وأن تقول؟ أي تصرف في والأفعال   نريدها وندعو بإلحاح إليها نحن لجنة الشؤون العربية؟
  • منذ القديم قالوا: قل كلمتك وامش.
  • أما نحن – وفي هذا الزمن -نقول كلمتنا ونلتصق بها ونخلص لها ونمشي إذا مشت ونستقر إذا استقرت.
  • كلمتنا أو كلماتنا هي طروحات نرجو الأخذ بها والعمل بها وعليها كما نرجو ألا نكون مخطئين.
  • أولها:
  • هو ألا ننسى الماضي وخاصة تلك الفترة العبقرية من الزمن التي وضعت بين أيدينا قيادة الأمم ثمانية قرون.
  • عدم النسيان ولكن عدم الاكتفاء به دون سواه
  • فالحضارة نهر مستمر الجريان وهي تعني على الدوام الحضور مع الحاضر.
  • وليس أصدق من القرآن إذ قال* تلك أمة قد خلت لها ما كسبت ولكم ما كسبتم ولا تسألون عما كانوا يعملون * البقرة2/141.
  • إن تركيز هذه الحقيقة في أذهاننا نمحو منها حالة الانبهار بالغرب فالغرب ظل حتى القرن الثامن عشر يتسقط من موائدنا الفكرية نظريات الفارابي وابن سينا والكندي والخوارزمي وسيبويه وابن خلدون وابن رشد وسواهم.
  • والزمن الحضاري خط بياني فيه المنخفضات والمرتفعات.
  • فلا دوام لغير الدائم.
  • ثاني كلمتنا: هو الإخلاص للأمة.
  • الإخلاص فرض عين يلزم كل إنسان عربي في حدود طاقته واختصاصه العملي والسياسي والعسكري.
  • جميعنا قرأنا مقابلة الملك الصغير لأمه حيث جاءها باكياً نادباً انفضاض الجيش والناس عنه وسقوط التاج عن رأسه فأجابته ببيت من الشعر صار حكمة على الدهر:
  •                 ابك مثل النساء ملكا مضاعا                          لم تحافظ عليه مثل الرجال
  • حينما كان الإخلاص يملأ القلوب كان قليلنا يتغلب على الكثير وكان واحدنا يلقي بنفسه بين أشداق الردى
  • (هم أولاء على أثري وعجلت إليك رب لترضى)
  •                                                                 طه 20-84
  • تمزق كل من العراق وليبيا والسودان
  • واليوم تتمزق سوريا واليمن
  • فما رأينا تكاتفاً ولا سمعنا استنكاراً مع أن جامعتنا العربية يضم دستورها ومقرها أكثر من عشرين دولة.
  • بل حتى العدو الأبدي تضمه اليوم أحضان عربية.
  • لقد خلا الصدر العربي من وحدة الأمل والعمل وتسلل إليه الشعور الطائفي هذه الكارثة التي ظلت هاجعة تحت الركام الحضاري زمناً طويلاً أيقظها العدو ونفخ في عروقها نيران الجحيم فتحكمت في الأقوال والأعمال.
  • من أوليات الأهميات عند مثقفينا ومخلصينا أن تحارب في نفوسنا هذا العدو الدخيل وأن ننظف جدران قلوبنا منه وأن نلقي به في سلال مهملاتنا.
  • ثالث الكلمات:
  • هو التحلي بمبادئ الأخلاق
  • لقد كان شاعرنا يقول:
  •                وجنة بالذل لا أرضى بها             وجهنم بالعز أشرف منزل
  • إن ما ينزل بالإنسان من حضيض الواقع هو انهيار الأخلاق في صدره
  • أي حينما يحل: الكفر محل الصدق
  •                   الكذب محل الصدق
  •                   الغدر محل الثقة
  •                  الاحتيال محل الصراحة
  •                  الفردية محل الجماعية
  • تعيش الأمة أرذل العمر ....
  • جملة ما أقول أننا: بفرقتنا وأخلاقنا نعيش (أرذل العمر)
  • ولا يقيلنا مما نحن فيه غير التلاحم والاعتماد على مكارم الأخلاق وبذل ما يمكن بذله من القول والعاطفة فشاعرنا كان صادقاً حين قال:
  •                        أخاك أخاك إن من لا أخا له                 كساع إلى الهيجاء بدون سلاح
  •  
  •  
  •    
  •                                                                                                                                                                                                                                                        

 

 

Comments (0 posted):

Post your comment comment

Please enter the code you see in the image:

أحدث مواضيع المنتدى
  • email Email to a friend
  • print Print version
  • Plain text Plain text
Tags
No tags for this article
Rate this article
0